كيف يمكن ل الأفلام الاباحية ان تسبب ضعف الانتصاب ؟

 

الرجال الذين لديهم مشاكل في الانتصاب غير قادرين على الحصول أو الحفاظ على الانتصاب لفترة كافية للمشاركة في الجماع الجنسي.

يحدث الانتصاب عادة عندما يزداد تدفق الدم إلى القضيب ، مما يؤدي إلى توسعته و قوته . 

 

قد تشمل أعراض ضعف الانتصاب ما يلي:

 

  • مشكلة في الحصول على الانتصاب
  • مشكلة في الحفاظ على الانتصاب
  • انخفاض الرغبة الجنسية

الأفلام الاباحية وعدم القدرة على الانتصاب

 

قد تكون الأفلام الإباحية  مسؤولة جزئيا عن زيادة معدلات الضعف الجنسي لدى الرجال الأصغر سنا.

وقد زاد ضعف الانتصاب في الرجال النشطين جنسيا تحت سن ال 40.   وبعض  الدراسات تظهر وجود علاقة بين الاباحية و ضعف الانتصاب .

كما انه من الممكن أن يؤدي التعرض المرتفع لمقاطع الفيديو الإباحية إلى استجابة أقل لدى الرجل وزيادة الحاجة إلى مواد أكثر تطرفًا أو غرابة  ليتم إثارته.

بسبب الإفراط في مشاهدة المواقع الاباحية ، لم يعد بعض الرجال يشعرون بالأثارة في وجود شريك ولذلك بدأوا في شعور الضعف الجنسي ، ويمكن أن يصبحوا متحمسين جنسياً فقط عند مشاهدة الأفلام الإباحية.

 

دور الدماغ

 

من الضروري أن نفهم كيف يعمل الدماغ لنتمكن من فهم السبب في أن مشاهدة كميات كبيرة من الأفلام الإباحية يمكن أن يؤدي إلى الضعف الجنسي.

الخلايا العصبية هي الخلايا التي تتلقى الرسائل وترسلها بين الجسم والدماغ . يمتلك الدماغ حوالي 100 مليار خلية عصبية ، وهي وحدات العمل الأساسية في الجهاز العصبي.ترسل النواقل العصبية رسائل كيميائية بين العصبونات ، و يساعد ناقل عصبي يدعى الدوبامين في تدفق المعلومات إلى مقدمة الدماغ المرتبط بالفكر والعاطفة. كما أنه مرتبط بنظم المكافآت.

 

يتم تنشيط خلايا الدماغ من خلال ما يراه الناس أو يسمعونه. إذا كان الشخص يتلقى عناقًا ، فإن الدماغ يطلق الدوبامين ، مما يجعل الشخص يشعر بالارتياح. و يتم تنظيم استجابة الشخص للمكافآت الطبيعية مثل الجنس إلى حد كبير من خلال مسار الدوبامين أيضًا.

فيعتمد الانتصاب على تفعيل هذا المسار.  أي ان إشارات الدوبامين تلعب دورا حاسما في الإثارة الجنسية والإنتصاب.

 

الدوبامين الزائد

 

عندما يشاهد شخص فلم  إباحي ، يغمر دماغه الكثير من الدوبامين الذي  يمكن أن يسبب مشاكل عديدة لان  الدماغ  يكتظ بالعبء الزائد من المواد الكيميائية ، ويزيل تلقائياً بعض مستقبلات الدوبامين.

على الرغم من أن الدماغ يستمر في إطلاق نفس مستويات الدوبامين استجابة للإباحية ، إلا أنه في النهاية هناك عدد أقل من المستقبلات لتلقي الرسائل. مشاهدة  الأفلام الاباحية لم يعد يثير الشخص بنفس القدر أو بسرعة. مما يتعين عليهم النظر الى المزيد من الأفلام  الإباحية أو البحث عن أقوى  الأفلام الاباحية  من اجل الحصول على الإحساس الأصلي و القوي بالنشوة .

 

لم تعد الأنشطة الجنسية التي من شأنها أن تعطي الناس دفعة من الدوبامين وجعلهم سعداء كافية لدعمهم. فلديهم باستمرار الرغبة بمشاهدة الأفلام  الإباحية للحصول على الإحساس الذي يحتاجونه ، وهذا  يؤدي إلى الضعف الجنسي.

 

يجد العديد من الرجال أنفسهم غير قادرين على الحفاظ على الانتصاب في غياب الأفلام  الإباحية. توفر شبكة الإنترنت وغيرها من القنوات كمية غير محدودة من المحتوى ، لذلك يبدأ بعض الرجال بمشاهدة كميات هائلة من الإباحية للحفاظ على مستويات عالية من الإثارة الجنسية.

 

عندما يحاولون الانخراط مع شريك جنسي حقيقي ، فإن الإثارة التي يشعرون بها لا تناسب توقعاتهم وهم غير قادرين على الحفاظ على الانتصاب. 

 

الضعف الجنسي الذي يسببه الأفلام الاباحية

 

الرجال الذين يعانون من PIEDغير قادرين على الإثارة الجنسية مع شريكة حياتهم  ، لكنهم لا يواجهون أي صعوبات أثناء مشاهدة الأفلام الإباحية.

تم تصميم الأفلام الاباحية للفت الانتباه فغالباً ما يقوم الممثلون  بأشياء لا تترجم عادة إلى واقع حقيقي ومن الصعب تطبيقها . ومن الممكن أن يكون الرجال يشاهدون هذا النوع من الإثارة الجنسية التي لا تنتقل إلى مواقف جنسية واقعية ويخيب ظنهم .

 

لم يعد الجنس العادي يفي بتوقعات الشخص المدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية  ، مما أدى إلى انخفاض في مستوى  الدوبامين. و هذا يمكن أن يسبب لبعض الرجال  “قلة في المزاج من الناحية الجنسية “.

 

وقد أظهرت الدراسات أن بعض الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي من الذين شاهدوا الأفلام الاباحية كانوا قادرين على الحصول على الانتصاب العادي بمجرد إزالة الإباحية.ومع ذلك ، كلما كان عمر الذكور أصغر عندما يبدأوون في مشاهدة الإباحية بانتظام ، كلما زادت فرصتهم في أن يصبحوا مدمنين  أفلام اباحية بدل من الاثارة مع شريكة حياته  ، وأقل تمتعًا به بشكل عام.

 

أسباب أخرى تسبب الضعف الجنسي

الإثارة الجنسية عند الذكور هي عملية معقدة تنطوي على العديد من الأجزاء المختلفة التي تعمل معًا. الدماغ والهرمونات والعواطف والأعصاب والعضلات والأوعية الدموية كلها لها أدوار.

 

الضعف الجنسي يمكن أن يكون بسبب مشاكل جسدية ونفسية وحتى عاطفية. الأسباب الفيزيائية للضعف الجنسي يمكن أن تكون بسبب تلف الأعصاب والشرايين والعضلات الملساء والأنسجة في القضيب.

 

يمكن أن تؤدي بعض الحالات الطبية إلى الإصابة بالضعف الجنسي ، بما في ذلك:

 

1.     ضغط الدم المرتفع

2.     داء السكري

3.     تصلب الشرايين ، أو تراكم الدهون داخل الشرايين

4.     أمراض القلب والأوعية الدموية

5.     مرض الكلى المزمن

6.     التصلب المتعدد

7.     إصابة منطقة الحوض

8.     جراحة لسرطان المثانة

9.     سرطان البروستاتا ، والإشعاع ، وجراحة البروستاتا

 

 

تشمل القضايا النفسية أو العاطفية التي يمكن أن تسهم في الضعف الجنسي ما يلي:

 

1.     القلق

2.     الاكتئاب أو انخفاض احترام الذات

3.     الخوف من الفشل الجنسي

4.     الشعور بالذنب

5.     الضغط العصبي

 

 

يمكن لنمط حياة الشخص ككل أن يلعب دوراً في تنمية الضعف الجنسي. يمكن أن يكون التدخين ، وشرب الكثير من الكحول ، واستخدام المخدرات غير القانونية ، وزيادة الوزن ، وعدم ممارسة الرياضة البدنية من الأسباب. كما ان الضعف الجنسي هو أيضا أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية الشائعة.

Categories : صحة جنسية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *