الخدمات التجميلية

الخدمات التجميلية

علاج سرعة القذف

عبارة عن قذف المَني أسرع مما يجب و هي من أكثر المشاكل شيوعاََ لدى الرجال و غالباََ ما يكون سببها ضعف بألياف العضو و الخلايا العصبية .
صغر حجم العضو : حيث يمكن أن يكون صغر حجم العضو الذكري منذ الولادة أو يكون بسبب إحدى الأمراض المسببة له مثل البيروني .

علاج ضعف الانتصاب

يعرف ضعف الانتصاب بأنه عدم القدرة المستمرة والمتكررة لتحقيق الإنتصاب الكافي أو المحافظة عليه للأداء الجنسي ، و غالباًً ما يكون سببها هو ضعف بالأوردة الدموية في الجسم الكهفي بالعضو الذكري ، مسبب خلل بحركة الدم داخل العضو ليحدث ضعف الإنتصاب ،

علاج مرض البيروني

وهو تليف يصيب العضو الذكري مسبب ندبة له أعراض كتغير حجم العضو الذكري ، ألم عند الإنتصاب ، إعوجاج " إنحراف " العضو الذكري .

علاج التسرب الوريدي

وهو من الأمراض الشائعة لدى الرجال و يتمثل بوجود خلل في الصمامات المسؤولة عن حبس الدم داخل العضو الذكري مما يسبب عودة الدم إلى القلب تتمثل أعراضه بفقدان الإنتصاب بعد حدوثه بشكل سريع أو بفقدان الانتصاب عن التحرك .

لماذا تعتبر خدماتنا الأفضل ؟

أفضل الأطباء بتركيا

مركز ماجيكال كلينيك يتوفر على شبكة من أفضل الأطباء ل علاج الضعف الجنسي في تركيا و أكثر من 25 سنة من الخبرة في الجراحة التجميلية بأكبر المستشفيات التركية.

إستقبال من المطار

مركز ماجيكال كلينيك يوفر لعملائه خدمة استقبال مجانية من المطار وتوصيلات مجانية داخل اسطنبول مع دليل وبرنامج سياحي هدية من الشركة لكل عملائها المهتمين بعلاج الضعف الحنسي في تركيا .

خصوصية العميل

في مركز ماجيكال كلينيك، يهمنا جدا أن يكون عملائنا مرتاحين في التعامل معنا و خصوصية العميل من أولوياتنا في المركز . وضمن لكل عملائنا السرية التامة و الخصوصية في جلساته العلاجية .

ضمان إعادة العلاج مجانا

نضمن لكم إعادة العلاج مجانا 100٪ في حالة لم تكن النتائج مرضية لكم، لأننا في ماجيكال كلينيك نضمن النتائج لكم و نهتم بفعالية العلاج الذي نقدمه.

سنة من المتابعة المجانية

لن تنتهي علاقتنا بعد العملية كما يحدث في باقي المستشفيات، سنتابع حالتك شهريا لمدة سنة مجانا ، وسنزودك بأهم النصائح التجميلية و الصحية الطبيعية لتحسين حالتك و خصوصا بعد علاج البي شوت ،

منتجات طبية مضمونة

نقدم لعملائنا العديد من المنتجات الطبية للمحافظة على صحتهم و قدراتهم الجنسية و التي صنعت من الطبيعة و المعترف بها من أكبر الهيئات الصحية العالمية.